Gender segregation and homosexuality

Saudi researches came up with a very interesting research a question aiming to see the most common reason of being expelled from school among young male students. When I first read it I immediately  thought of boys stuff like domination and power. I assumed that the result will be bullying or  hitting other classmates. However, the result was shockingly different, researches found that its sexual harassment or engaging in inappropriate sexual activities  with other male student!!! 

The researches themselves were very shocked too, they even suggested that gender segregation raises the tendency of homosexuality and recommended  to start making co-educational system among elementary students in order to control the phenomena of homosexuality in Saudi Arabia. They believe that students at the age of elementary school start developing  the sexual tendency, so a healthy enviroment for children to have a normal sexual development would be a mix school for young children (males and females) at the age of 7 to 13 years old. 

you can’t imagine the aggressiveness of people’s reaction towards co-education school suggestion. They chose to ignore the tendency of homosexuality and critique the researches suggestion, although homosexuality is not accepted in Islam religion and there is a clear verse in Quran critique homosexuality while there is nothing in religion proves that mixing is a taboo or unaccepted behavior. 

 Saudi conservative culture is very strict when it comes to gender stuff, if you go to mosques, restaurants, coffee shops, malls or even some parks you would see that there is always female area or a ladies day only or even family area where single men are not allowed. 

Not a lot of people speak about sex in Saudi Arabia since it is a taboo topic. Those who dare to talk about it would be looked at as disrespectful, rude and ” westernized”! 

the term westernized is used when  person suggests things that is against the traditional tribal culture. 

Homosexuality has become a phenomena in Saudi Arabia. When I go to ” ladies day ” park I see a lot of ” He-female” girls! 

I am talking about girls with a very short hair cuts wearing men cloths & men accessories putting their arms around a beautiful girl-friend. Those kind of girls called ” Boya” which is slang ” westernized” Arabic referrers to ” he-female” or lesbian girls that looks like men and have a male nickname! 

I have  also seen a lot of videos of famous ” she-male” Saudis  on you tube and I have read a lot of positive comments from male audince  like ” wow that was sexy”  or ”he is sooo beautiful and attractive”. On the other hand, some people would write negative comments calling other audiences perverts! But I have to say that the majority of the comments that I read were positive. one of the videos shows of a famous  ” she-male” dude named Hashoomy dancing with young men in what it seems a gay party or something. those videos are blocked now but I got some pictures of 2 famous ” she male” dudes, one is named Hashomy Al Rashed and they other is called Mishary and his she male nick name is Al Jazi. 

Some people who are against co-education wrote comments in the newspaper saying that all western countries who applies coeducational system have a lot of gays and lesbians. Others believe that co-education school is just as bad as homosexuality. 

Althought the penalty of homosexuality in Saudi Arabia is death, yet it’s becoming very popular and a lot of homosexual people don’t have problem with showing their homosexuality by  the way the dress. 

Meshary or Al Jazi

Meshary or Al Jazi

 

Meshary or Al Jazi
Hashoomy Al Rashed

Hashoomy Al Rashed

 

Hashoomy Al Rashed

Hashoomy Al Rashed

Meshary or Al Jazi

Meshary or Al Jazi

About these ads

25 thoughts on “Gender segregation and homosexuality

  1. Hey Omaima …

    You started your post with something strange! You said funny things like researchers and research questions and results!! … what are you talking about?

    WE DO NOT BELIEVE IN SCINCE! especially when it comes to social rules and interactions!
    :-?

    • hey Saad!
      it is an actual research and those are true scary results!
      yesterday I was talking to an American friend who worked in Korea as an English teacher, he said that in korea they have coeducation elementary schools only, Once they are in the intermediate or highschool they have to be segregated.

  2. Omaima I just love your blog, how wonderful if you would’ve joined us in Cairo blogger conference, I love that you are a nurse in training and an expressive one, I’m sure you’ll add a lot to the profession in Saudi Arabia… Keep up the good work

  3. a research, huh? statistics are so difficult to obtain in this country!

    homosexuality is encouraged in my lovely country simply due to the fact that it is easier for each sex to hang out with it own, boys with boys and girls with girls. no-one would suspect anything, why would they?

    parents don’t provide any sort of emotional support and don’t explain sex and sexuality to their children, can’t blame the children for ending up like this! this is an entire generation, one big mess to clean up!

    we’ve had homosexuals before, but it wasn’t like this. some people are just gay, some turn out to be hermaphrodites and get a sex change, but not those kids. those kids are just plain confused! they didnt know the other option, the evolutionary one…

  4. I really enjoyed this post, Omaima. When I first moved here to KSA less than three years, I was a little shocked at the obviously gay guys I would see strutting around the malls. And then I got an even bigger shock when I attended a casual all-women party and the life of the party was a young Saudi woman who looked and acted just like a man. Homosexuality exists everywhere in the world, even in Saudi Arabia. I believe that most homosexuals are born that way – that is to say, I don’t think it is a lifestyle that they choose, especially not in a place like Saudi Arabia. That being said, I do believe that the gender segregation here does more to promote homosexuality than it does to prevent it, and those who are confused and could go either way might be more inclined to go the homosexual route because of the way the society is set up here.

    • ijust wanna say that what u wrote is true we facing this problem and people igonre it or they attack it.
      so if beeing normal strait fulling in live with men is prohibited beeing gay is prohibited ,then what to do?
      ilike the discrption that u wrote hhhh (I am talking about girls with a very short hair cuts wearing men cloths & men accessories putting their arms around a beautiful girl-friend.)

      ibeleive if they allow coeducation boys may understand girls feeling and being nice with them this maybe cause to have a better marrige .also homosexuality will be decrased.
      here most of us say for girls its better 2 do it with a girl than do it with a man coz of verginity and bad reputation but lez girl usually dont lose their verginty and they do it in secret

  5. Very good post. A subject that should NOT be avoided but discussed and an issue that needs to be resolved through postive actions and changes in social norms.

    Once there was a secretary of a GM ( Saudi) of a company in DQ. He was obviously a gayboy. One could tell from the way he walked and talked and my doubts were confirmed when I asked about the last time he went home. He said, 9 years ago. !!!!.. I was shocked. I asked WHY??.. his answer ” I have never felt more loved anywhere in my whole life. I will never leave from here”…
    BOOO!!!!

    • shocking numbers:

      19% sexual harassment among males.
      46% engaging in sexual activites among female.
      22.7% of children had been sexually molested & 62.1% of those children refused to give info about the criminal.

      another study showes that 75% of 100 girls above the age of 23 have been sexually molested, 15% of the perpetrators are relatives such as cousins and 10% Incest ( sexual molestation btw close relatives such as father, brother or uncle).
      Dr. Alshraim said that being a victim of sexual molestation would increase the tendency of homosexuality.
      السياق نفسه حذر الدكتور عبد الله يوسف أستاذ علم الاجتماع في ورقة عمل شارك بها في ندوة نظمتها جمعية النهضة النسائية الخيرية السعودية يوم 3-4-2006 من التحرش الجنسي المثلي في أوساط المراهقين والمراهقات مستشهدا بإحصاء لوزارة التربية والتعليم يفيد بأن القضايا الأخلاقية تأتي في المركز الثاني بعد السرقة بنسبة 19 في المائة بين الذكور، وذكر أن الإحصاء نفسه أشار إلى أن العلاقات السحاقية في مدارس البنات تمثل 46% من الممارسات التي تصنف على أنها قضايا أدينت فيها الفتاة.
      وأشارت نورة الشريم في هذا الصدد إلى دراسة للدكتور علي الزهراني في نفس الجامعة عن “سوء معاملة الأطفال والمراهقين في المجتمع السعودي”، وتوصلت إلى أن حوالي 22.7% من الأطفال تعرض للتحرش الجنسي، و62.1% رفضوا الإفصاح عن الأشخاص الذين أساءوا إليهم، كما بينت أنها قامت بدراسة استطلاعية تم إجراؤها على عينة من 100 فتاة فوق سن الـ23 فوجدت أن 75% منهن تعرضن للتحرش الجنسي من العمال، و15% من المعارف، و10% من المحارم.
      وتشير الدكتورة الشر يم أن من بين الآثار النفسية السيئة للتحرش الجنسي هو أنه يدفع للشذوذ الجنسي، فجريمة الاعتداء الجنسي على الأطفال ربما يدفع بشواذ جدد للمجتمع مما يساهم في تفاقم الظاهرة بمعنى أن ضحايا اليوم سيكونون هم شواذ المستقبل

  6. This is what happens when you have strict segregation amongst genders, not only does it lead to this behavior it can lead to lead flourishing of it, it’s like prison with air conditioning and pillows. Co-education is good thing for one should be able to interact with the opposite sex, I could see segregating again in middle school and high school but they still need to be able to talk to each other, talking is not sex. We are all people social interaction is important and does not have to be on such an intimate level, it can be professional. This tension can be eased by allowing youth to meet each other like in group settings and allow men to marry younger.

  7. brilliant article, i would like to introduce you to members of the association of british muslims and will ask if they can invite you and other bloggers from the muslim world for a conference

  8. I thought it was well known that in purely segregated environments otherwise hetero oriented people will turn to same-sex partners. I mean all over the world this is observed, in prisons for example. Apparently people need to love, and if they can’t find anything but a same sex partner they will become a homosexual. (apart from those who are naturally homosexual)
    A Saudi friend told me it was very common at school and everybody knew who was going after same sex partners, and also which teachers (!) to stay away from.

  9. I FULLY agree with your post. I have already told my husband that I want my children go to co-ed schools, where they will be used to having the opposite sex around them. The stories I hear from my cousins about what goes on in schools here are just mind blowing, stuff I never heard of, (I lived in Toronto, and studied there most of my life). I have gone to the women section of mamlaka a few times and try my best NOT to go there anymore. I have been stared down by women in very uncomfortable ways. I remember sitting at the super model cafe (I think that’s what it was called).. and seeing all these couples sitting and feeling each other up. A cute na3ooma girl with a very manly looking boya holding her.

    Anyway I can go on forever.. but to the point.. Great blog post!

  10. i am lesbian saudi girl from jeddah and i became lesbian because my elder married cousin (my mother’s elder sister’s daughter)sexually abused me when i was eight yrs old until i turned twelve and i moved with my family to england. Because she pretended to be religious in front of my family, i now hate religion from inside of my heart and i am secretly atheist as well as lesbian. I did tried to confide to my mother and elder sister but could not sum up the courage. I confided to my mother’s younger sister a few yrs ago while in england, and at first she was shocked and then slapped me and threatened to expose my secret to my mother and elder sister and even father. I got on my knees and begged her not to do so and after a few minutes, she stood me up, hugged me and told me not to worry. To my horror while in a hugging embrace, she started touching me intimately. I tried to shied myself away, but she held me tighter, touching my buttocks and forcibly kissing me on the lips. I begged her not to do this but she said that if i resisted she would expose my secret to my father as well as mother and elder sister (i had no doubt that my father would think i was lying about what happened to me and badly beat me and take me back to saudi and marry me off). She put me on my bed and undressed first herself and then me and we made love. after that me and my younger aunty become hardcore lesbian lovers Our trysts continued even after coming back to jeddah and even though she is now married, we secretly meet while travelling abroad to dubai or egypt. We also do so in jeddah but very discreetly. I do have a few male friends but i am not sexually attracted to them at all. I know by Saudi standards, i am probably considered mentally sick but i really dont care because the abuse by my elder cousin turned me into a lesbian. Our society is totally hypocritical and double faced and i hate it. Our stone aged and repressive culture turns our youth, both male and female into dysfunctional individuals at best and at worst, turns them into criminal minded people. I truly love my younger aunty and truly enjoy when we get together naked in bed together and we both lock lips and kiss each other passionately and the heat in our bodies is extinguished when we have sex together. It releases the frustration and i feel mentally relaxed and relieved. If i had my way, i would want mona abu sulayman,bidria al bisher,zeinab hanafi,rania al baz,ebtihal al mubarak,samar al moqren,and HRH ameera al taweel just to say the least to be my lesbian love partners as well!

  11. I know a lot of gay Saudi men (and UAE men) in the USA too! LA the most! They are usually really fun, but I have to say while there are some completely gay men, I would say the majority of them are just bi-curious. If a girl is pretty enough, they’ll all want her. But I think they just feel better around men. One of my girlfriends is actually dating a guy who use to date a she-male…which weirded me out…but I guess it happens. I’m all for gay rights, but I think a majority of these are just a way to get their sexual frustration out and they are not truly flat out gay. But yeah, I’m glad you posted this, no one ever really talks about it.

  12. السلام عليكم اميمه
    من اجمل ما قرات التالي و هو منقول و فضلت الحاقه لان للاستفادة اما بخصوص الوضع بالسعوديه فهذا موضوع يطول الحديث به ولا يخص السعوديه فقط بل كثير من البلدان العربيه للاسف

    الموضوع

    إن الأسرة في الإسلام هي الوحدة الاجتماعية الأساسية في المجتمع الإسلامي التي

    تتأسس بها ومن خلالها علاقات تقوم على قيم بر الوالدين وصلة الرحم.

    وعلى العكس من هذين المفهومين للزواج والأسرة في الإسلام، فإن جماعات حقوق الإنسان تروج داخل أروقة كل المؤتمرات الدولية التي تعقد لبحث المسائل المتعلقة بالمرأة والسكان مفاهيم أخري في محاولة لإضفاء الشرعية على علاقات الشواذ بين رجلين أو امرأتين، حيث دعت الوثائق الصادرة عن بعض المنظمات الدولية إلى إزالة كل أشكال التمييز بين هذه العلاقات القائمة على الشذوذ وبين الأسرة التقليدية القائمة على الزواج الطبيعي كما عرفته نواميس الكون.وهذا التراجع لقيمة الأسرة في الثقافة الغربية يعود في الجزء الغالب منه إلى السعار الجنسي الذي أصاب مجتمعات الغرب، وهذا الصدى المبالغ فيه والشذوذ في العلاقات الجنسية الذي تعدى مسألة إقامة علاقات جنسية مثلية بين أبناء الجنس الواحد بل وحتى الاستخدام غير الإنساني أو الأخلاقي للأطفال في علاقات جنسية غير سوية، ليصل إلى معاشرة الحيوانات وإقحام الغريزة الجنسية في كل أشكال الفنون والأعلام.

    بل أن المجتمعات الغربية حاولت إضفاء مسحة قانونية زائفة على هذه العلاقات الشاذة من خلال تقنين الزنا والشذوذ، ففي سبتمبر عام 1957تخرج لجنة (ولفندون) التي شكلها مجلس النواب البريطاني لبحث هذه المسألة بتوصيات لإحداث تعديلات تشريعية حول أوضاع المثليين (أي أصحاب العلاقات الجنسية بين أبناء الجنس الواحد) وهو ما استجابت له بالفعل الحكومة البريطانية وتبعتها بعد ذلك الولايات المتحدة.

    ومنذ الستينات في القرن الماضي بدأت تتشكل في الغرب منظمات السحاقيات واللوطين، بل وتتعاون فيما بينها بدعوى تحقيق حرية الجنس الثالث.
    وبالإضافة إلى هذا الهوس والشذوذ الجنسي، فإن حركة تحرير المرأة، التي نشأت في الستينات بالأساس بهدف الحصول على ضمانات قانونية للمرأة في مجال ظروف العمل والحقوق السياسية تحت شعار تحرير المرأة من سلطة الرجل، تحولت إلى استخدام مفهوم جديد من “الأنثوية” أو “النسوية” أو “النسوانية”، وبدأت بعض الحركات النسائية في الغرب باستخدام هذا المفهوم للترويج لأفضلية المرأة واستبعاد ما اعتبره هذا الاتجاه “السلطة الأبوية المرفوضة”، باعتبار أن المجتمعات الإنسانية كانت في البداية أمومية ثم استولى عليها الرجال.

    بل أن الحركة النسوية تعلن في مرحلة تالية إمكانية استغناءها تماماً عن الرجال حتى في العلاقات الجنسية واعتبار نفسها الإطار النظري لممارسة السحاق بين المثليات من النساء.
    والهدف الأساسي للحركة النسوية هو التخلص من عبء الأسرة بادعاء أن النظام الأسري ضد طبائع البشر، بل أن الغرب في سعيه لاستخدام هذه الورقة للضغط على الحكومات الأخرى اعتبرها ضمن قضايا حقوق الإنسان داعياً إلى رفع ما يسمى بالقيود والأعراف والممارسات التي تشكل تمييزاً ضد المرأة، بغض النظر عن القيم والمبادئ السائدة في المجتمعات الأخرى غير المجتمعات الغربية، وهي القيم والمبادئ التي لا تسمح بالشذوذ والسلوك الاجتماعي المنافي للطبيعة.

    أما الأخطر من كل ذلك فهو أن المنظمات الدولية بدأت في تبني هذه المفاهيم والمبادئ النسوانية وصياغتها في وثائق رسمية تضفي عليها هذه المنظمات الصفة القانونية والشرعية، لتحاول بعد ذلك أن تصنع منها قضية دولية.
    بل أن الحركة النسوانية، في سعيها لاعادة تحديد المفاهيم المرتبطة بدور الرجل والمرأة داخلها، طالبت بمخاطبة الله عز وجل بضمير (هي) ، ويعتبرون أن مخاطبة الخالق بضمير المذكر فقط هو إهانة للنساء وتحقير من شأنهن.

    وتبع ذلك أن المبشرات بمبادئ هذه الحركة من بني جلدتنا في المجتمعات العربية والإسلامية يطالبن بإعادة تفسير القرآن الكريم والسنة المشرفة من منظور أنثوي جديد.
    فالحركة النسوانية في الغرب، التي تنتقل بالتدريج على استحياء وبدون حياء أحياناً، لم تجعل من المرأة الغربية معولاً لهدم أسرتها فقط، وإنما لهدم مقومات مجتمعها من الأساس، وظهرت أشكال شاذة من التعايش بين امرأة وامرأة أو بين رجل ورجل وحتى بين أكثر من رجل وامرأة كما يتفق.

    وبالإضافة إلى الدول الاسكندنافية التي أضفت جميعها شرعية قانونية على مثل هذه الأشكال وسمحت لهؤلاء الشواذ بتبني الأطفال وتنشئتهم وسط هذا العبث الإنساني غير الأخلاقي، في الحالات التي احتفظت بها الأسرة الغربية بالشكل التقليدي بين رجل وامرأة كما اعتادت البشرية منذ نشأتها فإن هذا الشكل اتخذ له شكلاً قانونياً جديداً يفرغ مؤسسة الزواج من مضمونها بشكل مدهش، فبدلاً من الزواج الكنسي أو حتى المدني الذي يفرض على طرفيه تبعات قانونية يضيق بها كلاهما، ظهر في الغرب شكل جديد من العلاقة بين الرجل والمرأة ضمن ما يسمى “بزواج العقود”، وهو ليس زواجاً من الأساس إلا أن طرفيه يلجآن إليه لتنظيم توزيع النفقات ومسئوليات الحياة اليومية بين طرفين غالباً ما يكونان قد تعاشرا لمدة سابقة معاشرة الأزواج ولكن دون أن يتم تسجيل هذه العلاقات على إنها علاقات زواج قد تؤدي عند الانفصال مثلاً إلى اقتسام ثروة الطرفين بالتساوي كما هو متبع عند الطلاق من زواج كنسي أو مدني.

    ومن الغريب مثلاً أن مثل هذه العقود قد تشتمل على بنود تحدد عدد مرات المعاشرة الجنسية وتصفها في وقاحة لا تخجل حتى من وصف الشذوذ بعينه بالإضافة إلى تفاصيل أخرى، كالمسئولية عن أعمال التنظيف والتسوق وتقاسم النفقات على سبيل المثال.
    وما سبق يضاف إلى الفصام الذي لم يكن هناك مفر منه بين الزواج الديني الذي لا يزال سائداً بين المسيحيين المحافظين في الغرب، وبين الزواج المدني الذي يتم خارج الكنيسة ولا تعترف الأخيرة بالعلاقة الناشئة عنه أو حتى شرعية أبناءه كنسياً.
    وفيما يتعلق باختلال تقسيم الوظائف بين الرجل والمرأة داخل الأسرة في الغرب، إذا تشكلت أصلاً من رجل وامرأة، فإن تزايد الأدوار الاقتصادية التي تلعبها المرأة في المجتمعات الغربية قلبت رأساً على عقب توزيع المسئوليات داخل المنزل ولكن ما تكرر حدوثه خلال العقود الماضية من القرن الماضي هو أن الرجل – والمرأة كذلك – لم يعد واثقاً من مصيره في العمل أو احتفاظه بنفس وظيفته فضلاً عن الترقي فيها، وفي حالات عديدة كان يفقد عمله لأسباب متعددة، وكان أصحاب الأعمال يفضلون في بعض الأوقات استبدال الموظف – الرجل بموظفة – أنثى تطلب أجراً أقل عن نفس الوظيفة وغير مزعجة فيما يتعلق بالمطالبة بترفيع مكانتهم الوظيفية.

    وعلى الرغم من أن المرأة كانت هي أيضاً ضحية لمثل هذه التقلبات الاقتصادية، إلا أن توظيف النساء الغربيات الذي لم ينقطع في أعمال بقطاعات السياحة والترفيه والإعلان جعلت المرأة قادرة غالباً على كسب عيشها بصورة قد تكون أكثر استمراراً من الرجل الغربي، وبصفة عامة فإنه مع الثورة الصناعية وخروج المرأة الغربية للعمل وتخليها الطوعي أو القسري عن مملكتها داخل بيتها، فقد أدى ذلك كله تدريجياً إلى تفكك الأسرة الغربية واختلاط العلاقات داخل الأسرة الغربية من الناحية المالية والمعنوية، بعد أن تولت المرأة وظيفة الإنفاق على الرجل والأطفال أيضاً في بعض الحالات.

    وتبع ذلك سقوط للمعايير الأخلاقية التقليدية المعروفة مسبقاً داخل كل أسرة، ولم يعد للزوج الغربي حتى حق الاعتراض على السلوك الجنسي لزوجته، ولم تتوقف المعايير داخل الأسرة الغربية عن التغير والتبدل المستمرين، بل أن فكرة الأسرة نفسها كمؤسسة اجتماعية يقوم عليها المجتمع السوي قد أخذت في التراجع وفي الاتجاه نحو الانقراض في كثير من المجتمعات الغربية وباتت وكأنها تنتمي للتاريخ.

    وأدت ظاهرة المعاشرة دون زواج شرعي إلى زيادة أعداد الأطفال الذين يولدون ولا يعرف لهم آباء .ولم يكن غريباً وسط كل هذا الركام أن تتزايد حوادث القتل والعنف داخل هذه الأشكال الشائعة من الأسر في الغرب، ولا يفوتنا في هذا الصدد أن نشير إلي أن إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ما يسمى باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في عام 1979، وهي الاتفاقية التي تدعو إلى المساواة بصورة شاملة وفي جميع المجالات بالحقوق السياسية والاقتصادية والثقافية والمدنية وبما يصل إلى درجة التماثل بين الرجل والمرأة ورفض فكرة أن هناك تمايزاً للخصائص أو الوظائف بين الجانبين، كما تطالب هذه الاتفاقية الحكومات الموقعة عليها بالعمل على تعديل الأنماط الاجتماعية والثقافية لسلوك الرجل والمرأة، وتصف الأمومة على أنها وظيفة يمكن لأي فرد أن يقوم بها وفقاً لرغبته واستعداده الاجتماعي، وليس من اللازم أن يقتصر هذا الدور على المرأة دون الرجل.

    يعتبر الغرب أن الأسرة المسلمة، وما تبديه من تماسك غير مفهوم بالنسبة له في ضوء الضعف السياسي والاقتصادي الذي يعتري الدول الإسلامية، هذا التماسك هو الذي يقف كحجر عثرة في وجه ما يهدف إليه من استيعاب للعالم الإسلامي وفرض قيم العولمة الجديدة عليه.

    وهذا ما دفع الغرب ليس فقط لشن قصف إعلامي لا يهدأ ضد قيم الأسرة المسلمة، ولكن أيضاً لاستخدام لافتات حقوق الإنسان والمرأة بل البحث العلمي في بعض الأوقات لتحطيم البنى الثقافية التي تتأسس عليها الأسرة المسلمة أو على الأقل التهوين من شأنها والتشكيك فيها.

  13. In Pakistan co-education is present in private institutes upto the lementary level. Some offer it all the way upto Higher Secondary. The public schools however are segregated. Homosexuality is definitely linked to segregation and we Muslim countries are facing this blaring fact as a norm now. The public needs to adopt a fairer and more tolerant approach towards sex-education and co-education both!

  14. Here are my two cents, even thought this is an old post: first of all if this all because they seperate the males from the females, than why is it that, America, where there is no segeragation whatsoever, there is a huge number of homosexual’s huh can someone explain that to me. because according to most of these comments, and your well written out post, there should be no homosexuals in the united states, or any other country that does not keep the sexes seregated. so in my opinion, they chose to be gay, and they would choose to be gay, whether in america or outside of america.

    • ^Simple. Just like anything else in this world you’ll find that there’s more than 1 reason why it happens.

      Sister Omaima can i have a look at the research you talked about? Thanks :)

  15. Hey commeters above watch this real school footage taken in a school in soutehrn Saudi Arabia , mostly believed to be in Abha :

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s